"الشخير" ينقذ نزيل سجن إسباني من تشريح جثته بعد "إعلان موته"

صورة
أنقذ “الشخير” أحد نزلاء السجون شمالي إسبانيا، من تشريح جثته بعد تصديق 3 أطباء على صحة وفاته وإرساله إلى مشرحة المستشفى للتشريح، بعد الظن بوجوده ميتًا بزنزانته.

وذكرت وسائل إعلام إسبانية أنه تم وضع غونزالو مونتويا جيمينيز، وهو أحد نزلاء سجن في منطقة أستورياس بشمالي إسبانيا، في مشرحة المستشفى استعدادا لتشريح جثته، بعد أن عُثر عليه “ميتا” في زنزانته.

ووفقا لوسائل إعلام إسبانية، أكدت عائلة السجين غونزالو مونتويا جيمينيز، 29 عامًا، وضع علامات عليه استعدادا لتشريحه، لولا تدارك معهد الطب الشرعي في أوفييدو، خطأ الأطباء في تشخيص حالته، بعد سماع شخيره.

ويخضع السجين حاليًا للعناية المشددة بعد استعادته وعيه في مستشفى جامعة أستورياس المركزي في أوفييدو، حيث تم إرجاع ما حدث إلى إصابته بـ”التَّخشُّب”، ما جعله يبدو وكأنه ميت.

شارك أصدقائك هذا المقال عبر :
  •  
  •  
  •  
  •