أكبر حالات تسريح عمالة أمريكية منذ بداية الألفية الثانية

الصورة
لم يعد سوق العمل المحلي في الولايات المتحدة مهددًا بأشياء تقليدية مثل المنافسة الأجنبية فحسب، لكنه بات مهددًا بتحديات جديدة تأتي من داخله، مثل التبادل التجاري عبر الإنترنت والأتمتة.

فقد أحدثت شركة مثل “أمازون” تحولاً في تجارة التجزئة، كما أن تطبيق “أوبر” بات يهز قطاع سيارات الأجرة.

وتتأثر العمالة بأي تغيير يطرأ على السوق سواء كان ركودًا اقتصاديًا، أو ظهور تطبيقات جديدة تقلل من الحاجة إلى العمالة في قطاع معين.

في هذا الإطار جمع “وول ستريت 24/7″ قائمة لأكبر حالات لتسريح العمالة في القرن الـ 21، واعتمدت في ذلك على بيانات من شركة استشارات التوظيف ” Challenger, Gray & Christmas”.

الصورةالصورةالصورةالصورةالصورةالصورة

شارك أصدقائك هذا المقال عبر :
  •  
  •  
  •  
  •